Monday, 15 January 2018

Saturday, 13 January 2018

Voyage du pape en Egypte : « Comment j’ai été éduqué à détester les chrétiens »

Dans une tribune, le journaliste égyptien Saïd Shuayb appelle à une mobilisation pour « réanimer et promouvoir la critique humaniste » au sein de l’islam.
S'abonner dès 1 € Réagir Ajouter

image: http://img.lemde.fr/2017/05/19/0/0/4860/3239/768/0/60/0/f797131_7843-k4zghd.8x06tlz0k9.jpg
Un Egyptien montre une page de l’évangile de Jean ensanglantée par l’attentat perpétré contre les chrétiens coptes de l’église de Tanta, au nord du Caire, le 9 avril 2017.

« Je suis musulman et je déteste les chrétiens. »

Oui, avoir les chrétiens en abomination est un devoir religieux islamique, les mépriser est une nécessité. Ce ne sont pas véritablement des êtres humains. Soit on les pousse à émigrer en dehors des pays musulmans, soit on les tue. Et si on est un musulman noble, on les laisse vivre, mais humiliés, outragés, et on leur fait payer la jiziya, le tribut prévu dans le Coran pour les minorités non musulmanes, pour les rabaisser.
Ceci est clairement une partie importante de la culture religieuse islamique. Il ne faut pas tomber dans le piège de croire que ce qui est arrivé dans la province d’Al-Miniya, à 240 km au sud du Caire [en mai 2016 dans un village, une femme copte de 70 ans avait été agressée et humiliée par des islamistes], et ce qui est arrivé avant et ce qu’arrivera encore dans d’autres lieuxest uniquement causé par des salafistes puritains radicaux ou des wahhabites saoudiens.

Le fruit d’une culture raciste et inhumaine

C’est une conséquence logique de la façon dont on m’a éduqué en tant que musulman et de ce qui m’a nourri tout au long de ma vie. A la mosquée, à l’école, dans les programmes religieux, dans les médias officiels et indépendants, on nous a bien appris que, conformément à ce que nous a ordonné Dieu, le Très-Haut, pour aller au paradis, il faut commencer par détesteroutragerporter préjudice, et tuer si nécessaire.
Le gouverneur d’Al-Miniya, le préfet, le président de la République et les autres responsables des institutions étatiques sont, tous, le fruit de cette culture raciste et inhumaine.
C’est ce que nomme, mon cher ami, le chercheur Magdi Khalil, « l’Etat islamique profond » – en référence au terme « Etat profond », apparu après la révolution de 2011 pour désigner le système et les personnes qui dirigent le pays sans apparaître sur la scène politique.
Ainsi, le gouverneur d’Al-Miniya, qui avait été bouleversé par la découverte d’un œuf de poule sur lequel était inscrit le nom de Dieu, n’a pas été troublé par le feu mis à la maison d’une femme chrétienne, à son expulsion et aux tortures qu’on lui a infligées.

image: http://img.lemde.fr/2017/05/19/59/0/512/256/768/0/60/0/22df6d4_21092-1ws54ra.43c5rn3ik9.jpg
Le pape Théodore II, chef des coptes, et le pape François à l’église Saint-Pierre-et-Saint-Paul du Caire, le 28 avril 2017.

Cette culture islamique traditionnelle n’est pas seulement dirigée contre les chrétiens, mais aussi contre toutes les minorités. On se rappelle ainsi comment, en 2004, des bahaïs ont été expulsés de chez eux et leurs maisons brûlées [le bahaïsme est une religion monothéiste qui proclame l’unité spirituelle de l’humanité].
En effet, cette culture sauvage utilise sa puissance pour faire la guerre à toute personne de religion différente. Il faut ainsi se souvenir, par exemple, du cheikh chiite Hassan Shahatah. En 2013, on lui a arraché ses vêtements et on l’a lynché. Ceux qui se trouvaient avec lui dans le village de Zawiyyat Abu Mossalam, dans le gouvernorat de Guizeh, il y a quelques années, ont été aussi torturés jusqu’à ce que mort s’en suive.

Ecole sanglante

Cette culture terroriste, j’insiste, n’est pas née du wahhabisme saoudien. Il est vrai que le wahhabisme l’a diffusée, mais Muhammad Ben Abd Al-Wahhab, fondateur de cette école sanglante, n’a pas inventé ce radicalisme. Il en va de même pour l’Etat islamique, pour les talibans et bien d’autres encore parmi les organisations terroristes.
Tous se fondent sur :
- Les versets violents du Coran incitant à monter les musulmans contre les « associateurs » (polythéistes) les « Nazaréens » (chrétiens), les juifs et les autres. Et il est demandé au musulman, pour complaire à Dieu, le Très-Haut, et pour entrer au paradis, de devenir terroriste, et de haïr tout ce qui est humain. Ces versets constituent l’échine de l’école sunnite dans toutes ses formes et doctrines. Cette doctrine est enseignée à Al-Azhar, la mosquée et l’institut sunnite officiel, dans les écoles publiques, dans les mosquées, dans les médias et partout ailleurs.
- Les hadiths [parole de Mahomet non retenue dans le Coran, reconnue comme authentique et qui fait force de loi pour les croyants] appelant clairement à tuer et à terroriser l’ennemi, y compris les musulmans non sunnites.
- L’histoire du califat de Quraysh (que je ne considère pas islamique, comme le califat ottoman et d’autres encore) était celle de l’occupation d’autres peuples et des razzias innombrables. Elle ressemble, bien sûr, à celle de tous les empires antérieurs : soumission, dictature, despotisme, discrimination, crimes. Il n’a jamais existé une histoire idéale. Même l’histoire d’« Al-Andalus » était plutôt celle d’une occupation colonialiste.
Le musulman sunnite ordinaire est porteur de tous ces fardeaux inhumains. Les puissances politiques et religieuses tout au long de l’histoire du califat de Quraysh, et des suivants pendant le règne ottoman, ont combattu toute tentative visant à promouvoir l’ijtihad qui renouvellerait l’interprétation du texte religieux. Ils ont, en effet, incité à tuer et à laminer les rénovateurs les plus importants tels que les Mutazilites, Ibn Rushd (Averroès), Mahmoud Muhammad Taha, Nasr Hamid Abu Zayd, Sayyid Al-Qemni, Farag Fuda, Islam Al-Bihayri et d’autres encore.

Des versets qui ne s’appliquent plus à notre temps

Ces personnes illustres entendaient, par exemple, expliquer que les versets qui incitent à la violence étaient liés aux circonstances dans lesquelles ils avaient été révélés.
Le Prophète avait émigré vers Médine et s’était engagé dans un combat politique afin de promouvoir et d’obliger à la da’awa (prosélytisme). Cela signifie que ces versets ne s’appliquent pas à notre temps, mais qu’ils étaient liés à des circonstances historiques. Un autre ijtihad consiste à dire que le fondement, ce sont les versets mecquois, mais que les versets qui ont été révélés à Médine forment une partie secondaire, et que rien ne permet à ce qui est secondaire de l’emporter sur ce qui est fondamental. Or ce qui est fondamental en islam c’est : « Pas de contrainte en religion » et « A vous, votre religion, à moi, la mienne ». Ce qui s’oppose à ces versets fondamentaux a été déterminé par les circonstances historiques et ne s’applique donc pas aujourd’hui.
Dans les autres religions abrahamiques, des interprétations violentes du texte sacré ont dominé à un moment. Puis, tout particulièrement en Occident, les sociétés sont parvenues à promouvoir l’interprétation ou la critique en un sens humaniste.
Nous devons proclamer et reconnaître, en tant que musulmans sunnites, que nous sommes devant une catastrophe considérable qui nous touche autant que les autres. Les musulmans sont pauvres d’esprit, leur tête a été emplie par l’idée selon laquelle on ne peut plaire à Dieu et gagner son paradis, où on déjeune avec le Prophète et gagner les houris, qu’en devenant un bloc de ressentiment et de haine : un terroriste qui se réjouit et éprouve de l’orgueil à déshabiller une femme copte, parce qu’elle est copte, qui sourit quand il met le feu et qu’il la tue, car il se considère comme la main de Dieu contre les ennemis de Dieu. Ainsi, le chemin vers le paradis est rempli du sang des « mécréants ».
Nous devons nous mobiliser pour réanimer et promouvoir la critique humaniste au sein de notre magnifique religion. Cette critique qui interdit catégoriquement de mettre à nu la femme copte de Miniya, d’incendier les maisons de bahaïs, de bannir des athées, et de brûler vifs des otages. Cette critique se réconcilie avec la vie, et ne devient jamais un prétexte pour la détruire. Et tous ceux qui sont contre cela, qu’ils soient du côté des puissances religieuses ou politiques, sont des ennemis de l’humanité.
Saïd Shuayb, journaliste et chercheur égyptien, a notamment été rédacteur en chef d’Al-Yaom Al-Sabea de 2006 à 2010. Aujourd’hui, il habite au Canada et publie notamment des articles sur le terrorisme pour le think tank américain Gateston.
Traduction Dominique Avon et Hussein Emara
Cette tribune a été publiée en arabe sur le site d’information canadien arabophone Good News.
http://www.lemonde.fr/afrique/article/2017/05/19/voyage-du-pape-en-egypte-comment-j-ai-ete-eduque-a-detester-les-chretiens_5130727_3212.html

Thursday, 11 January 2018

إخوان كندا!

ماجد حبته
لم أقرأ هذا الكتاب، لكن قرأت المراجعات الموجودة على موقع «أمازون»، ويسعدني جدًا لو اعتقدت أن هذا المقال دعاية للكتاب، أو فرصة أو «تلكيكة» للكتابة عن صديقي وزميلي وأخي الكبير، سعيد شعيب، المشارك في تأليفه مع أربعة آخرين: توماس كيجين، طاهر جورا، جوناثان كوتلر، ريك جيل، وكتبت مقدمته رحيل رازا.
الكتاب يتناول التأثير السلبي لجماعات الإسلام السياسي في كندا، ويرد الأيديولوجيات التي شكلت وعي تلك الجماعات إلى أصولها، ويؤسس لوجهة نظر مغايرة لبعض المصطلحات مثل «الوهابية، الإسلام الحركي، السلفية»، لأن إعادة النظر في تلك المصطلحات تضعنا أمام إيجاد حلول منطقية لحل مشكلة جماعات الإسلام السياسي من جذورها، أو من الأصل أو الأساس، الذي تقوم عليه جماعات الإسلام السياسي إلى الآن، والذي تلخصه مقولة حسن البنا «إن طبيعة الإسلام هي الهيمنة وفرض قانونها على جميع الأمم، وتمديد قوتها لكوكب الأرض بأسره».
يؤكد الكتاب، في مجمله، أن أيديولوجية الإسلام السياسي سواء كانت عنيفة، أو غير ذلك، فإنها ضد النسيج الاجتماعي وضد الحريات، ويكشف عن أنها أصل الإرهاب الذي يشهده العالم، وأن محاولات احتضان تلك الجماعات أو احتوائها، في فرنسا، وبلجيكا، وبريطانيا، لن تمنع المواجهة والصراع، لأن الإسلاميين يسعون دائمًا إلى السيطرة وفرض توجهاتهم. وينتقد الكتاب تبني عدد من السياسيين الكنديين سياسة استرضاء الكيانات الإسلامية المختلفة، ويشير إلى أن الحركة البرلمانية M-١٠٣ التي طرحها النائب البرلماني «إكرا خالد»، تمثل صورة واضحة للهجمات المستترة التي تقودها شبكة الجماعات الإسلامية، كما يشن هجومًا على رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، لتجاهله المسلمين الإصلاحيين، وبالتالي يتهمه الكتاب بأنه يعمل ضد القيم الكندية. وجاء عنوان الفصل الأخير «تحذير أمريكا»، ليقول بوضوح إن رئيس الوزراء الكندي، بتبنيه التيارات الإسلامية الوافدة على دولته، يقوم بتعريض الولايات المتحدة وكندا للخطر.
تكفي قراءة العنوان «الإسلام السياسي خطر على كندا»، لتدرك أنه يحمل إنذارًا أو تحذيرًا يضاف إلى إنذارات وتحذيرات سابقة، أطلقها سعيد شعيب في مقالات، بينها مثلًا، مقال مهم لفت نظرنا فيه إلى وجود كتب محمد الغزالي في المكتبات العامة في كندا، مع كتب أخرى تحرض على الكراهية والعنف والإرهاب لآخرين، مثل يوسف القرضاوي و«رياض الصالحين» للإمام النووي، وآخرين، في نفس الوقت لا يوجد كتاب واحد في المكتبات التي زارها في العاصمة الكندية، أوتاوا، ينتقد الإرهاب والعنف والكراهية، رغم وجود كتب كثيرة لمفكرين مسلمين وغير مسلمين.
ما معنى هذا؟ يسأل سعيد شعيب، ويجيب بأنه يعني غالبًا أن هناك من يفضل اختيار هذه النوعية. ويرجح هذا الاحتمال، أن إحدى المكتبات العامة رفضت أن يهديها كتابين من تأليفه، هما «زوال دولة الإخوان» الصادر في مصر، يناير ٢٠١٣، أثناء فترة حكم الإخوان، وفيه توضيح لخطورة المشروع السياسي والديني للإخوان على مصر والعالم، وسعيهم لتأسيس دولة دينية استبدادية، ومن بعدها استعادة مشروع الخلافة الإسلامي للسيطرة على العالم. أما الكتاب الثاني فهو «حوار الطظ.. خطايا الإخوان المسلمين في حق مصر» الذي صدر سنة ٢٠١٠، وفيه توثيق للحوار الذي قال فيه مرشد الإخوان الأسبق، محمد مهدي عاكف، العبارة الشهيرة «طظ في مصر وأبو مصر واللي في مصر».
زملاء كثيرون يعرفون، بل كانوا شهودًا، على قدر المعاناة (والوساخات) التي تعرض لها سعيد بعد نشر ذلك الحوار «كاملًا» في جريدة «روزاليوسف»، وصلت إلى حد تكفيره وتهديده بالقتل من الإخوان، وتشويه سمعته من «اللي بيحترموهم»، الذين ثبت لاحقًا أنهم إخوان بـ«شرطة» أو بـ«ماسك» أي بقناع، وأنا شخصيًا، أعرف جانبًا من قصة ذلك الحوار منذ تم إجراؤه مرورًا بنشره مشوهًا، ثم حماس عبدالله كمال، رحمه الله، لنشره كاملًا دون حذف حرف.. وفي هذا الجانب من القصة، تفاصيل منع الحياء سعيد من حكايتها، سأكتبها بالطبع يومًا ما!.
المهم، هو أن طلب إهداء الكتابين، لم يحصل عنه على إجابة من إدارة المكتبات إلا بعد شهور، وبعد إلحاح شديد منه لمعرفة ماذا حدث، وكان الرد في النهاية بالرفض بحجة أن الكتابين لا يتوافقان مع معايير المكتبات العامة في كندا!. وعليه، كان منطقيًا طرح السؤال: هل المعايير الكندية ترحب بكتب تدعم الإرهاب وكراهية الغرب ولا تسمح بكتب تنتقد الكراهية والإرهاب؟! وطبيعي أن تكون الإجابة بأنه من الصعب حدوث ذلك بشكل عشوائي، وبأن هناك إسلاميين نجحوا، في الغالب، بشكل أو بآخر في التسرب إلى اللجنة التي تختار الكتب، ويسعون لنشر الخطاب الإرهابي الذي يتبنونه.
أضيف إلى ما ذكره سعيد شعيب، أن كندا لا تختلف في ذلك عن بريطانيا التي سبق أن كشفت وسائل إعلام بها، بينها هيئة الإذاعة البريطانية، BBC، في ٢٨ يوليو ٢٠١٦، عن أن ٥ كتب صنفتها مصلحة السجون البريطانية على أنها «متطرفة»، ومع ذلك بقيت في مكتبات بعض السجون، لمدة ٧ أشهر بعد المراجعة التي قامت بها اللجنة، المعروفة باسم «لجنة آيتشسون»، وكانت الكتب الخمسة هي «رسالة الجهاد» لحسن البنا، «معالم على الطريق» لسيد قطب، «الحلال والحرام» ليوسف القرضاوي، «نحو فهم للإسلام» لأبي الأعلى المودودي، وكتاب «مبادئ التوحيد» لبلال فيليبس.
الخلاصة، هي أن التحذير الذي يحمله كتاب «الإسلام السياسي خطر على كندا»، أو رسالته، ورسالة سعيد شعيب، عمومًا، يمكن تلخيصها في أن القضاء على الإرهاب إذا كان ضرورة ملحة، فإن منع توغل أيديولوجيات الجماعات الإرهابية، داخل المجتمعات الغربية، قبل الشرقية، صار ضرورة أكثر إلحاحًا.
http://www.dostor.org/2011749

سعيد شعيب يكتب من كندا: الكذاب الإخوانى.. الذى إذا خاصم فجر.. الجاهل يحاول التشكيك فى حوار «طظ فى مصر» للمرشد الراحل رغم نشر التسجيل الصوتى للشتيمة مرات عديدة وهناك نسخة من الحوار كاملة فى مكتب الإرشاد

الجمعة، 20 أكتوبر 2017 10:56 ص
سعيد شعيب يكتب من كندا: الكذاب الإخوانى.. الذى إذا خاصم فجر.. الجاهل يحاول التشكيك فى حوار «طظ فى مصر» للمرشد الراحل رغم نشر التسجيل الصوتى للشتيمة مرات عديدة وهناك نسخة من الحوار كاملة فى مكتب الإرشادسعيد شعيب + مهدى عاكف+ عطية أبو العلا





إضافة تعليق

- الإساءة لمصر موثقة فى برامج تليفزيونية حضرها بعض قادة الإخوان


- سأرد احترامًا لأى قارئ عابر «جايز يتكعبل» فى أكاذيب عطية ويريد معرفة الحقيقة بدلاً من الأكاذيب المنشورة على بعض صفحات الإخوان واللى بيحترموهم

- قال عطية إننى لاجئ فى كندا دون أن يقدم دليلاً واحداً ويمكنه مراجعة الأستاذ خالد صلاح والزملاء فى «اليوم السابع» عما أرسلوه لى لكى تكون لى إقامة قانونية فى كندا
 

هو الأخ عطية أبوالعلا، الشبيح المبتدئ، الإخوانى الهوى الذى شتمنى وكفرنى، واختلق أكاذيب عنى لأن مرشده السابق الأستاذ مهدى عاكف، غفر له الله، قال فى حوار صحفى معى «طظ فى مصر وأبو مصر واللى فى مصر»! الجاهل فعل ذلك حتى يشكك فى الحوار، فى حين أن التسجيل الصوتى للشتيمة تم نشره العديد من المرات وموجود نسخة من الحوار كاملة فى مكتب الإرشاد، وموثقة فى برامج تليفزيونية، حضرها بعض قادة الإخوان، وفى كتابى «حوار الطظ.. خطايا الإخوان المسلمين فى حق مصر». فبدلًا من أن ينتقد أو يعاتب الأخ عطية الرجل الذى ارتكب هذه الجريمة، لف ودار وتمطع وكتب شهادة لولبية ركيكة وكاذبة.


لم يفلح تعليمى للأخ عطية أبوالعلا الذى يقول، إنه حضر معى دورة تدريبية، فأهم ما أشرحه لتلاميذى هو أهمية تدقيق المعلومات، أهمية أن تكون المعلومة من مصدر موثوق فيه، أهمية أن يكون عندك ضمير أخلاقى أو دينى
الشبيح عطية وضع عنوانا لمقالته «شهادتى على طظ فى مصر»، ربما لم يعلمه أحد أن الشهادة أى شهادة تكتسب قيمتها من قائلها، يعنى أن يكون شخصًا ذا وزن ما فى مهنته أو فى جماعة الإخوان، لكن وليعذرنى عطية الكذاب أنا لا أتذكره، ربما لأنه كان محدود الفهم والموهبة، ولا أتذكر أبدًا أن أحدًا كلمنى عن مقالة أو موضوع صحفى له هنا أو هناك له. أو حدثنى أحد فى حياتى المهنية الطويلة والعريضة عن إنجاز ما له، وحتى عندما بحثت على النت وجدت (حاجة أو اتنين قيمتهم المهنية محدودة، لأنه مجرد شبيح، أظن منهم الفيلم اللى عملته الجزيرة عن المجندين فى الجيش المصرى.
2222
سأرد احترامًا لأى قارئ عابر «جايز يتكعبل» فى أكاذيب عطية ويريد معرفة الحقيقة (بعد أن حذفه موقع هاف بوست مشكورًا، لكن نقلته بعض صفحات الإخوان واللى بيحترموهم على الفيس بوك
قال عطية إننى لاجئ فى كندا دون أن يقدم دليلًا واحدًا مثلما يفعل أى صحفى أو كاتب يحترم نفسه ويحترم قرّاءه، أو مثلما يفعل تلاميذى (هم كثيرون، وبالمناسبة منهم إخوان وإسلاميون محترمون أصبحوا نجومًا وقادة وكتابا كبارا). عطية لا يعرف أخلاق الإسلام، ولا يعرف أن الله جل علاه أمرنا بعدم الكذب والتدليس، و«كمان» هو من النوع الذى إذا خاصم فَجَر، لذلك يضيف كذبة جديدة، أن كندا أعطتنى بيتًا بحديقة، (تحب أنشر إيصالات إيجار البيت الذى أعيش فيه)، باعتبارك كاتبا وصحفيا «كبيرا» تكتب شهادة لوذعية للتاريخ، يمكنك أن تسأل الأستاذ خالد صلاح وقيادات «اليوم السابع» عن ما أرسلوه لى لكى يكون لى إقامة قانونية فى كندا تمكننى من استمرار علاجى (مش هتمنى ليك المرض لأنى بنى آدم طبيعى مش زيك). وإذا كانوا «مش عاجبينك» يمكنك أن تسأل الأستاذ يحيى قلاش نقيب الصحفيين السابق أو تسأل الأستاذ جمال عبد الرحيم سكرتير نقابة الصحفيين السابق (تحب أنشر اللى بعتوه، عشان إنت جاهل متعرفش إن البينه على من ادعى؟). وكمان ممكن تسأل مؤسسة الأهرام فزوجتى إسلام عزام هى مراسلتهم فى كندا.

ثم إذا كنت أريد اللجوء إلى كندا أو غيرها لفعلتها فى الأيام السوداء التى حكم فيها الإخوان مصر. أكيد عطية الشبيح الكذاب يعرف أن اختلافى السياسى مع الإخوان والإسلاميين ممتد منذ عهد الرئيس الأسبق مبارك، وزادت بالطبع عندما حكموا البلد، فقد صدر لى على سبيل المثال كتاب «زوال دولة الإخوان»، بالإضافة إلى مقالاتى ولقاءاتى التليفزيونية التى شرحت فيها على سبيل المثال، خطورة المشروع الإخوانى على مصر والعالم وعلى الإسلام نفسه، وشرحت خطورة أن يحكم مصر رئيس عضو فى تنظيم سرى دولى (عارفه يا عطية طبعًا).

كان الأفضل، كما تعرف يا عطية، أن أسافر إلى قطر أو تركيا أو لندن (أظنك موجود هنا أو هنا، بتلُغ فى فلوسهم)، حيث مستوى العلاج ممتاز، و«خد عندك بقى» مقالات وبرامج وكده، يتم علاجى و«كمان أعمل قرشين كويسين للعيال». كان من الممكن أن أنال الرضا الإخوانى وأنا فى كندا، «ويبقى ليا برنامج واتنين ومقالات وكده، تحب أقولك زى مين» و«خد بقى يا معلم دولارات تعيشك متنغنغ». الأمر لم يكن يحتاج إلا إلى مقالة من نوعية ما تكتبه يا عطية (أبقى شبيح كذاب زيك)، و«شوية» مدح رخيص لزج للأستاذ عاكف، رحمه الله، وللإخوان، أو لعن وسب خصوم الإخوان «الديكتاتورية الوحشة اللى فى مصر»، دون المساس بالإخوان، لا تقترب من كونهم مشروعا دينيا ديكتاتوريا أشد خطرًا على مصر والعالم، لكن «عشان شكلك ما يبقاش عرة» تنتقدهم فى تفاصيل تافهة لا قيمة لها. لكن «يا معلم إياك تقرب ناحية قطر وتركيا.. ده محرم زى ما إنت عارف، وياريت تكتب عن عظمة ديكتاتورية حكام قطر وعظمة أردوغان وعبقرية أردوغان وكده.

«نيجى» للشهادة اللوذعية، فقد قلت يا عطية إن «كل» الذين حضروا الدورة التدريبية شيوعيون، ولأنك كذاب و«كمان» غير مجتهد، أسألك ما هى أسماؤهم؟ هل معك أصلًا ما يثبت وجود هذه الدورة وما يثبت أنك حضرتها؟ ثم هل سألت الزملاء «فكل واحد فيهم قالك أنا شيوعى يا بيه؟»، هذا أولا. وثانيًا تقول «كل» الذين حضروا الدورة التدريبية «مبيصلوش»، وهو إيحاء فاجر بأنهم وأنا معهم طبعًا «كفرة» و«أنت بقى الواد المؤمن؟»، «طيب عرفت إزاى؟.. لازم مكشوف عنك الحجاب». يا شبيح للأسف أنت لا تعرف الله جل علاه، ولا تعرف سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، الذى قال: «من كفر مسلمًا فقد كفر». ثم «أنت مالك أصلًا الناس بتصلى ولا لأ»، فالإسلام الذى لا تعرفه يدافع عن حق الإنسان فى اختيار ما يشاء، ثم أنت مثلًا (بتقول إنك بتصلى ومع ذلك كذاب وشبيح، يعنى الصلاة مخلتكش بنى آدم محترم).

قلت فى شهادتك اللوذعية «الرجل (اللى هوا أنا) كان صحفيًا بصفحة الفن وكل عمله مع الراقصات وأماكن عملهن»، وهذا تصور متخلف لجاهل عصامى لدور أقسام الفن فى الصحف ووسائل الإعلام، (بس بينى وبينك مش الرقاصة الصادقة أحسن من الكذاب المدلس الذى يدعى أنه مسلم؟). ثم إذا كنت أنت «الواد المؤمن» لماذا حضرت الدورة التدريبية «مع واحد بتاع رقاصات» و«كمان» حضرت مع ناس كفرة؟ وإذا كان ما قلته «مش عاجبك اتخرصت ليه وقتها؟. 
أخيرًا ما هو السر الرهيب الذى قلته يا عطية يا شبيح بعد سبع سنوات من الدورة (اللى متعلمتش منها حاجة إذا كنت حضرتها أصلًا؟) للأسف لا شىء، فقد اخترعت على لسانى كلاما وليس لديك تسجيل صوتى ولا يوجد أى دليل عليه (هكذا الكذابون الشبيحة)، ثم إن تفاصيل اللقاء مع الأستاذ مهدى عاكف، رحمه الله، قلتها عشرات المرات فى لقاءات صحفية وتليفزيونية، ووثقتها فى كتابى «حوار الطظ.. خطايا الإخوان المسلمين فى حق مصر»، لم يستطع المرشد السابق ولا أيًا كان من قيادات الإخوان وأعضائها أن يكذبنى (لأن الحوار مسجل عندهم يا شبيح). لقد هددوا برفع قضايا ضدى وتراجعوا. وبالطبع كفرونى وشتمونى. ادعو أننى فبركت الحوار ثم تراجعوا بعد أن تمت إذاعة التسجيل الصوتى للشتيمة (شفت الكذب وحش إزاى يا عطية؟). عضو برلمان إخوانى تقدم ببلاغ إلى النائب العام وسؤال فى البرلمان لوزير الإعلام وقتها يتهمنى بازدراء الإسلام، ثم تراجع لأنه كذاب «زيك» يا عطية، لكن بعض الإخوان وأحبائهم و(اللى بتحرموهم، شبهك يا عطية) كفرونى فى كلام مكتوب وموثق، لكنى لم أرفع قضية واحدة ضد الإخوان وقتها (كنت هكسب فلوس كتير)، ولم أطلب حراسة بسبب التهديدات. «عارف السبب إيه» إن الإخوان كانوا فى المعارضة، وحتى لا يعتبر أحد أن مقاضاتى لهم تصب فى صالح نظام مبارك الذى كنت معارضًا له (يا رب تفهم يا عطية)، لكن عندما شتمنى الأستاذ عاكف، غفر الله له، وقال كلامًا يكاد يكفرنى (زيك كده)، وكان الإخوان فى الرئاسة ومعهم أغلبية البرلمان، رفعت قضية وكسبتها، لكنى تنازلت عن حقوقى المالية (مش لأن الإخوان فقرا) لكن تقديرًا للظروف الصحية التى كان يمر بها الأستاذ عاكف فى السجن (فى بيان منشور تمنيت له الشفاء). هذه هى أخلاق الإسلام الذى لا تعرفه يا عطية. ومن أخلاقى يا عطية يا كذاب أن صحف ومواقع وقنوات تليفزيونية طلبت منى الحديث عن الأستاذ عاكف بعد وفاته، لكنى رفضت، قلت ليس لدى ما أقوله سوى رحم الله الأستاذ عاكف ورحمنا جميعًا. أما بخصوص «الطظ» فالحوار موثق ومنشور وموجود فى كتاب. (شوفت الفرق بينى وبينك يا عطية).

الكذبة الأكثر فجاجة لمعدوم الضمير والدين الشبيح عطية، هى أن عاكف وقيادات الإخوان تم منعهم (يا حرام) من الرد وتوضيح موقفهم. عاكف بنفسه أدلى بعدد من الحوارات الصحفية والتليفزيونية (منها مع جمال عنايت وآخر مع محمود سعد) وعدد من قيادات الإخوان مثل الأستاذين عصام العريان ومحمد حبيب وغيرهم ردوا، كما حضر لقاء برنامج العاشرة مساءً معى الدكتور عبد المنعم أبوالفتوح عضو مكتب الإرشاد وقتها. وقلت أنا فى لقاء برنامج البيت بيتك فى تليفزيون مبارك، نعم تليفزيون مبارك الحكومى «إننى كنت أتمنى وجود أحد قادة الإخوان ليرد». المهم أن كل قادة الإخوان والأستاذ عاكف نفسه لم ينكروا جريمة «سب مصر والمصريين»، (لفوا ودارو وقالوا كلام تافه زيك)، من هم مثلك يا عطية لا وطنية عندهم ولا أخلاق ولا دين. يريدون استعادة الخلافة (المنسوبة زورًا للإسلام) وهى مشروع استعمارى نهب ثروات الشعوب المحتلة واضطهد بالطبع الأقليات مثل كل الإمبراطوريات القديمة. كما أنك مثلهم تنسب للإسلام زورًا وبهتانًا أنه ضد حقوق المواطنة المتساوية لكل الناس، طبيعى لأنك ولا هم تعرفون الإسلام، وتسعون بإصرار إلى تدميره، كما أن كل ما قاله قادة الإخوان (مثل عاكف والعريان وغيرهما)، بما فيه «شتيمتى» موثق فى كتابى «حوار الطظ»، وبما فيها رفض الأستاذ عاكف، غفر الله له، الاعتذار للمصريين، كما وثقت كيف جامل معارضون لمبارك الإخوان، وبدلًا من أن يحاسبوا عاكف على ما قاله خصصوا صفحات لشتيمتى وأغلبهم الآن يا جاهل يقتاتون على «الإخوان الأشرار»! 

انتهت أكاذيب عطية وأريد أن أسأله: بما أنك تكتب شهاداتك اللوذعية وبما أنك «الواد المؤمن» خريج الأزهر «بقى»، قل لنا ماذا قدمت أنت للإسلام والمسلمين؟ ماذا فعلت من أجل هذا الدين العظيم؟ هل كل ما قدمته هو دفاعك الرخيص فى مقالة ركيكة مليئة بالأكاذيب تتملق فيها قيادة من الإخوان (أسيادك) ربما يلتفت أحدهم فى الخارج و«يزودوا المعلوم»؟ قل لى بالمرة، ماذا قدم الأستاذ عاكف نفسه، رحمه الله، وجماعة الإخوان للإسلام والمسلمين، غير نشرهم صورة سيئة للإسلام، يصورونه للعالم دينا استبداديا ديكتاتوريا إرهابيا يخاصم الحرية والإنسانية ويكره البشر ويسعى للسيطرة على العالم.

«سيبك بقى» من حكاية أن الأستاذ رحمه الله مات فى السجن (مات فى المستشفى)، فلو كانت لديه الفرصة لجلس إلى جوارك فى قطر أو تركيا أو لندن، مثل قيادات كثيرة من الإخوان. و«سيبك كمان» من حكاية مقاومته الاستعمار الإنجليزى، فهى روايات إخوانية لم أر توثيقًا محايدًا لها حتى الآن (انشر أنت بقى المستندات). ثم حتى لو كان حقيقيًا، فهذا لا يبرر عدم الولاء للوطن (ارجع يا كذاب على سبيل المثال لفيديو الأستاذ عاكف غفر الله له وهو يقول مفيش مشكلة إن حلايب وشلاتين تروح للسودان، هنا وهنا واحد).

لست بحاجة للدفاع عن نفسى، فتاريخى يا عطية معلن ومعروف، وكتبى وكتاباتى منشورة. طوال عمرى ضد الاستبداد أيا كان غطاءه الكاذب (دينى مثل الإخوان أو قومى أو وطنى.. إلخ) وأتمنى يا كذاب أن تأتى بمقالة أو تصريح لى يؤيد ديكتاتورا فى ديكتاتوريته (هتلاقى بقى دعم الإخوان «بتوع الحرية والثورية وكده»، على سبيل المثال عبد الناصر والضباط فى 1952، إعلانهم دعمهم لكى يكون جمال مبارك رئيسًا لمصر، تأييدهم وتنسيقهم مع المجلس العسكرى بعد ثورة يناير المجيدة، وقاموا بأنفسهم بانقلاب البشير فى السودان، ودعمهم لأنظمة حكم عائلية ديكتاتورية زى قطر، ودعم كبييييير للديكتاتور أردوغان وغيره وغيره).

المؤسسات الصحفية التى أشرفت عليها وشاركت فى تأسيسها (يا جاهل) ناجحة وفى الصدارة (اليوم السابع، فيتو وغيرهما). الصحفيون الذين علمتهم والذين عملوا معى موجودون فى كل مكان، منهم إخوان محترمون (لحسن الحظ مش زيك)، لكنى فقط أقول لك ولمن هم مثلك، إننى دافعت وما زلت أدافع عن الإسلام الذى لا تعرفونه وللأسف تدمرونه، أدافع عن الإسلام الذى ينتصر للقيم الكلية للإنسانية من الحرية والعدل والمساواة وغيرها، لم أتربح من مواقفى، بما فيها خصومتى السياسية مع الإخوان والإسلاميين (وهى كما تعلم يغمة كبييرة) ولا تربحت مثلك يا عطية من تأييدهم أو الانضمام يا عطية إلى خندقهم، معيارى هو القيم العليا للإنسانية وللإسلام، ما زلت أدفع ثمنًا غاليًا وأحمد الله جل علاه عليه.

http://www.youm7.com/story/2017/10/20/سعيد-شعيب-يكتب-من-كندا-الكذاب-الإخوانى-الذى-إذا-خاصم/3471020

كتاب كندي: الإسلام السياسي هو حاضنة الإرهاب في العالم 

الإثنين، 01 يناير 2018 11:06 م
كتاب كندى: الإسلام السياسي هو حاضنة الإرهابيين في العالم
الكاتب والباحث في الإسلام السياسي سعيد شعيب
كتب – السيد فلاح
صدر مؤخرًا كتاب بعنوان "الإسلام السياسي خطر على كندا"، باللغة الإنجليزية للكاتب والباحث في الإسلام السياسي سعيد شعيب، وبمشاركة 4 كتاب وباحثين من ديانات مختلفة، هم الكاتب المصري سعيد شعيب مسلم، وتاهير جورا مسلم، وكل من جوناثان كوتلر و"رك جيل"، بالإضافة إلى توماس كيجن وهو من أهم الباحثين في الإسلام السياسي بكندا وأمريكا، ومقدمة الكتاب للكتابة رحيل رزا.
وقال الكاتب والباحث سعيد شعيب، إن كل كاتب تناول وجهة نظر مختلفة عن الآخر، حيث تناول الكتاب تهديد الإسلام السياسي للقيم الكندية والنسيج الاجتماعي في كندا، ولماذا لم ينجح المجددين المسلمين؟، وهل يمكن القضاء على خطورة الإسلام السياسي؟، ولماذا يتعاون الحزب الليبرالي مع الإسلام المتطرف؟، كما تضمن الكتاب رصدًا لكل المنظمات الإسلامية الإخوانية وغيرها فى كندا وأمريكيا وتحليل خطابها، كما يُفكك الكتاب أدبيات مصنع الإرهاب الذي يُخرج هؤلاء المجرمون.
وأضاف "شعيب"، أنّ الإسلام السياسي يتضمن المنظمات الشيعية المؤمنة بأفكار الخوميني، وهو ما يُشكل خطرًا على كندا والغرب، وهو نفس الخطر الذي يهدد مصر سواء الإسلام السياسي المسلح أو غير المسلح، مشيرًا إلى أن خارطة الإسلامين في كندا هي نفسها خارطة الإسلاميين في مصر، مؤكدًا أن سبب انتشارهم في كندا يرجع إلى الحرية التي تتمتع بها الدولة، إذ يقوموا ببناء مؤسسات ومساجد ويفسدون على المسلمين أفكارهم؛ لأن كل تنوعات الإسلام السياسي حاضنة للإرهاب المسلح أو غير المسلح، لافتًا إلى أنه جرى رصد التحاق 200 كندي في صفوف داعش الإرهابية.
وتابع شعيب أن العامل المشترك بين مصر والغرب، هو محاربة الإرهاب لكنّه أشار إلى أن الدولة المصرية لا تفتح قنوات تواصل وتعاون مع القوة السياسية والمجتمعية التي تحارب الإرهاب فى الغرب، لافتًا إلى أن الإسلاميين في الغرب وعلى رأسهم الإخوان يتحدثون عن وجود اضطهاد للمسلمين، وهو ما يسمونه بـ"الإسلاموفوبيا" وهذا غير صحيح، حيث لا يوجد أى اضطهاد للمسلمين في الدول الأوربية.
وأضاف أن المؤسسات الدينية وقعت في نفس الخطأ، حيث أكد شيخ الأزهر ووزير الأوقاف المصري على مصطلح "الإسلاموفوبيا"، كما أقامت دار الافتاء المصرية مرصدًا تحت مسمى "الإسلاموفوبيا"، رغم عدم وجود أي اضطهاد للمسملين فى الغرب، منوهًا بأن من اخترع مصطلح "الإسلاموفوبيا" هو طارق رمضان حفيد حسن البنا مؤسسة جماعة الإخوان.
وأكد شعيب أنه الناشر تلقى عروضًا من بعض دور نشر عربية ومصرية لترجمة الكتاب، لكنَّ لم يجرى الاتفاق على أى شيء حتى الآن، مبديًا سعادته بالنجاح والانتشار السريع للكتاب، حيث حقق نسبة مبيعات جيدة في نسخته الورقية والإلكترونية.
http://www.soutalomma.com/Article/739101/كتاب-كندى-الإسلام-السياسي-هو-حاضنة-الإرهابيين-في-العالم